منتديات الراعى والخراف
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مسرحية الموت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Michael_vx
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 28
العمر : 27
مزاجك : مصرى
Sms :

الراعى والخراف
يسوع بيحبك ومش هاينساك ابدا لانك ابنه وحبيبه وكمان انت خليك جنبه ولما تحب ابوك اللى فى السما هو كمان هايحبك ويسعدك ربنا يبارك خدمتكم الراعى والخراف



تاريخ التسجيل : 21/10/2008

مُساهمةموضوع: مسرحية الموت   الجمعة أكتوبر 24, 2008 7:30 pm

آية للحفظ والتنفيذ





+ انكم بعد جسديون فانه اذ فيكم حسد و خصام و انشقاق الستم جسديين و تسلكون بحسب البشر ( 1كو 3 : 3 )



أقوال الآباء





+
حكمة سامية أن تهرب من الخطية الزمنية لتنجو من العذاب المخلد... وحكمة
أثمن وعاطفة نبيلة أن تهرب منها لئلا تغضب الله.... وحكمة غاية في السمو
وعاطفة أكثر نبلا ودالة عظمى أن تهرب من الخطية خوفا من إهانة المحسن
إلينا
.

(أبونا ميخائيل البحيرى)

أقوال الآباء





+
كل مشاكلنا فقاقيع هواء ترى وقت الأزمات جبال بينما فى أزمنة الراحة
نستتفه ما قد ضيعناه من وقت وجهد بسبب التضخيم المقصود من الشيطان وقلة
خبرتنا فى متاعبنا
.

(أبونا يوسف اسعد)



كلمة منفعة

ما معنى "صرت لليهودى كيهودى" ؟؟؟





قال القديس بولس الرسول :" صرت لليهودي كيهودي لأربح اليهود
وللذين بلا ناموس ، كأني بلا ناموس ، مع أني لست بلا ناموس لله ، بل تحت
ناموس المسيح ، لأربح الذين بلا ناموس "( 1كو 9: 20، 21) . فما معني هذا
الكلام ؟.


يجيب قداسة البابا شنوده الثالث، أطال الله حياته:

كان
الرسول يتكلم عن الكرازة ، وتوصيل رسالة الإنجيل ، فيقول : أن اليهودي
يؤمن بالناموس والأنبياء ، فلكي أقنعه برسالة المسيح ، أكلمه كيهودي ، عن
الناموس والأنبياء ، وما فيها من أمور متعلقة بالمسيح . أما اليوناني
وأمثاله من الذين بلا ناموس ، فإنهم لا يؤمنون بالكتاب ، ولا بالأنبياء ،
لذلك أكلمهم بأسلوبهم وأجذبهم إلي الإيمان بالفلسفة لأربحه للمسيح ، وكذلك
لو كلمت اليوناني عن الأنبياء
لا أربحه أيضاً للمسيح .


ولكن عبارة " صرت لليهودي كيهوي " لا تعني السلوك كاليهودي . فالقديس بولس الرسول حارب التهود بكل قوته .

كان
بعض اليهود الذين اعتنقوا المسيحية ، يريدون أن يدخلوا فيها بعض العقائد
اليهودية كالختان ، وحفظ السبت ، والمواسم ، والأهلة ، وما يختص بالأكل
والشرب من محللات ومحرمات ، وسائر القواعد اليهودية في النجاسات و التطهير
. وعرفت هذه الحركة إسم ( التهود ) . وقد قال الرسول في محارباته لليهود "
فلا يحكم عليكم احد في أكل وشرب ، أو من جهة عيد أو هلال أو سبت ، التي هي
ظل الأمور العتيدة "( كو 2: 16: 17) .


وعبارة ( أكل وشرب ) هنا لا تعني الصوم
، وإنما تعني طهارة الأكل أو نجاسته علي حسب الأطعمة التي كانت محرمة في
اليهودية ، ولم تعد كذلك في المسيحية . والقديس بولس قد كرز وسط اليهود ،
كما كرز بين الأمم . وفي كرازته في روما ، كلم اليهود أولا . فلما رفضوا
وأنقسموا ، اتجه بعد ذلك إلي الأمم ( أع 28: 17- 29). ولكي يربح اليهود ،
كان يتكلم في الهيكل ، وفي مجامع اليهود ، ويحاول أن يقنعهم بما ورد عن
المسيح في الناموس والأنبياء .




قصة روحية

مسرحية الموت



أنا
شاب في العشرين من عمري ، روسي الجنسية وأعيش في العاصمة موسكو وأدرس
العلوم الإلكترونية في واحدة من أكبر جامعات موسكو . إنني لست ملحدا بل
مسيحيا ولكني بعيدا عن الله أو إن الله لا يشغل تفكيري في الوقت الحالي.


صديقي
فلاديمير ، وهو من أعز أصدقائي ، مختلف عني ، فهو فعلا ابن المسيح و كثيرا
ما يحدثني عن الله وعن محبته وعنايته بنا ، ولكني دائما أقول له مازحا:
الله لكبار السن والعواجيز ، أنا صغير لسه ، لما أكبر و أعجز أبقى أشوف
التوبة اللي عمال على طول تكلمني عنها.


و
اقترحت عليه أن نذهب لنشاهد أحد العروض المسرحية في أشهر مسرح في موسكو ،
وذهبنا يوم الأربعاء 23 أكتوبر لسنة 2002 وكان عرضا جميلا راقيا....


( إنذار لكل الموجودين في المسرح ، لا أحد يتحرك من مكانه ، أنتم محاصرين ، الذي يريد أن يعرف ما هو الموت هو المسموح له بالحركة ، المسرح كله ملغم بالقنابل ، لا أريد سماع صوت ) قالها الزعيم و هو يمسك بمدفعه الرشاش ومعه أكثر من50 شخص كلهم مقنعين ومسلحين.

بكى الأطفال وصاح الرجال ولطمت النساء و .... " أنتم مين ؟ إحنا مالنا ؟ إحنا ملناش دعوة بحاجة ! إحنا ملناش في السياسة " ولكن ما من مجيب.

ثم أعلن الثوار الشيشان عن مطالبهم وهى انتهاء الحرب بين روسيا و الشيشان ، و انسحاب روسيا من الشيشان وإلا....

وإلا سيقتلون الأسرى كلهم ، وكنا نحو 800 شخص أو أكثر.

انهرت تماما وبكيت و أنا أرتجف من الرعب ونظرت لفلاديمير ، فوجدته يرنم!!!!

" أهذا وقته ؟؟؟؟؟ " قلتها غاضبا ، فقال لي بكل هدوء : ولماذا الانزعاج يا صديقي ؟ ثق بالله واطلب معونته وسينجينا من هذه التجربة .

"
كيف ؟ ألا ترى الموقف العصيب الذي نحن فيه ، إن الموت يحيط بنا من كل جانب
، فروسيا لن تستلم لهذه المطالب ولو قرروا إنقاذنا بعملية انتحارية سينسف هؤلاء المجانين المكان و سوف نموت ، نمووووووووووت ، هل يمكنك تفهم هذا يا فلاديمير ، هل يمكنك أن تستوعب الأمر ؟ "


قال لي بكل ثقة : ثق بالله ولا تيأس ، فحتى لو سمح الله لنا بالموت ، فسوف ننتقل لحياة أفضل ، سوف نذهب لحضن المسيح"

صمت
تماما هذه المرة ، فلاديمير وحده سينتقل لحياة أفضل لأنه سيذهب لملكوت
السموات ، أما أنا فلن تكون بالنسبة لي حياة أفضل بل حياة أسوأ ، لأنني
سأنتقل لجهنم .


قررت لأول مرة في حياتي أن أتكلم مع الله :

يارب
، استمع لي هذه المرة فقط ، أعرف إن الخطية التي أنا منغمس فيها تصنع حاجز
بيني وبينك ولكني واثق أنك تسمعني ، يارب لقد كنت بعيدا عنك سنين طويلة
ولكنى أجد نفسي الآن في حاجة شديدة إليك ، أنقذني من هذا الموقف العصيب
يارب ، لا تأخذ حياتي منى الآن لأني غير مستعد ، اعطني فرصة أخيرة يارب ، أرجوك يا إلهي ، أرجو...


وبكيت كما لم أبكي من قبل....

و
مرت ليلة واثنين وثالثة و نحن ننتظر الموت ، و في فجر يوم السبت 26 أكتوبر
، قررت القوات الروسية اقتحام المكان بقنابل الغاز وجن جنون المقاتلون
الشيشان و قرروا تفجير قنابلهم . وكاد قلبي يتوقف من الرعب وأنا أرى واحد
منهم ينتزع القنابل ليستعد لتفجيرها وهو على بعد متر واحد مني .


لم أنطق بكلمة وأنا أحدق فيه مذعورا ، فبالتأكيد ستنسفني هذه القنبلة نسفا ، فقوة تأثيرها تمتد لعشرات الأمتار.

لحظتها لم أنطق سوى بجملة واحدة كنت سمعتها من فلاديمير : يارب يسوع المسيح أعني أنا الخاطئ وجريت و من ورائي دوى الانفجار الذي اقتلعني ورماني على الأرض و فقد ت الوعي تماما, و .....

ثم استيقظت لأجد نفسي في المستشفى الرئيسي بموسكو و صديقي فلاديمير ، الذي نجا هو أيضا ، يقول لي:

الحمد
لله ، لقد حدثت معك معجزة ، لقد كانت القنبلة على بعد متر واحد منك و كان
من المفترض أن تنسفك ولكنى رأيت وكأن حاجز بينك وبينها ، إنها فعلا معجزة.


قلت له و أنا في قمة التأثر مما حصل : نعم يا فلاديمير ، إنها يد الله التي أنقذت حياتي ، لقد أعطاني الله حياة جديدة.



ان كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة الاشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديدا ( 2كو 5 : 17 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
monmon
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 3
العمر : 47
اين تقيم : في قلب يسوع
مزاجك : مطمئن
Sms :

الراعى والخراف
يسوع بيحبك ومش هاينساك ابدا لانك ابنه وحبيبه وكمان انت خليك جنبه ولما تحب ابوك اللى فى السما هو كمان هايحبك ويسعدك ربنا يبارك خدمتكم الراعى والخراف



تاريخ التسجيل : 24/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية الموت   الإثنين نوفمبر 24, 2008 5:47 pm

شكرا ليك ياميشيل القصه فعلا جميله ومعبره
ربنا يحميك ويباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسرحية الموت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراعى والخراف :: الحياة الكنسية :: ساحات المقالات والنقاش الروحى-
انتقل الى: